السبت، 14 نوفمبر 2009

اشتقت إليكم


أشعر بهذا الشعور الغريب وأنا أشاهد في شريط ذاكرتي صوركم..
كم كانت أياماً جميلة عندما كنت واحدة منكم..
لا أقول أنه شعور حزن.. بل شي آخر.. ربما شوق أو حنين..
ينتابنا دوماً لكل شي كنا نملكه ورحل عنا.. بلا عودة..
أتمنى أن أعيش هذه الأيام مرة أخرى.. ولو لبعض الوقت..
بلا مسؤوليات ولا مجاملات ولا واجبات..
فقط ضحك ولعب .. ثم ضحك ولعب..

هناك تعليق واحد:

خوله يقول...

جميلة هي حياة البراءة
والطفولة حين لا يكون لها
هم تحمله بل حلم تعيشه
أقصاه لعب يمزجه مزاح

ليتنا نستطيع أن نعود
لبراءتنا حين كنا في أعمارهم
وليتهم يكفون عن التفكير في
أمنية متى يكبرون ؟