الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

خلسة

خلسة سرقت هذه اللحظات.. بعد أن أحسست برغبة ملحة في الكتابة..
بدأ سيل من الكلمات يتدافع إلى عقلي ومخيلتي.. وكأن سداً ما كان هناك وانهدم..
انتظرت طويلا قبل هذا اليوم.. لكن السد كان صامدا..
وربما انهدم مرات عديدة وسال الماء حتى اهلك الزرع والثمر..
ولكني ببساطة لم أكن أملك الوقت لأصلحه أو أعيد بناءه..
.................................
تركت كل ما كان بيدي واندفعت إلى غرفة المناوبة الصغيرة..
فهي المكان الوحيد الذي تشعر فيه ببعض الخصوصية هناك..
تناولت ورقة كتب عليها اعلان امتحان ما.. وكتبت على ظهرها..
كم من الوقت مر..؟؟ أكاد أنسى الحروف واللغة.. تكاد تخونني التعابير..
يرجف القلم في يدي.. أحس بها باردة.. ميتة الأعصاب..
أسعفيني يا لغة ...!! أريد أن أتحدث عن ما أصابني وما جد في حياتي ...
أريد أن أكتب .. فلم تهربين مني كلما أردت التعبير عن أهم أحداث حياتي...؟
أتخبريني أن الصمت سيد الموقف.. وأنك عن هذا كله تعجزين...؟؟
كالعادة..
كلما أردت تدوين يومياتي وأحداث حياتي..
تخونيني فتحرميني هذه الذكرى..
...............................
كيف أنا بعد كل فترة الانقطاع هذه؟؟
باختصار .. لقد أصبحت (أماً)..
لم أكن أعي حجم التغيير الذي تؤول إليه حياة صديقاتي عندما ترزق احداهن بمولود..
حتى رزقت أنا بهذا المولود..!
لا أريد أن أتكلم عن شعور المسؤولية الجمة والضغوط الجسيمة.. والعبء العظيم..
فأمٌ لخمسة أو ستة أطفال أجدر مني بالحديث عن هكذا موضوع..
ولن أتحدث عن كم الحب الهائل الذي أحمله لهذا الكائن الصغير.. فالأم وحدها تعرف هذا الشعور..
ولا تعرفه اللغة وبناتها ولن تستطيع فهمه..
حتى زوجي.. - الأب الجديد- .. لا أتوقع أنه ذاق هذا الشعور أو عرفه..
متى أصبحت يا صغيري عالمي ومحور حياتي؟؟ متى سرقتني من حبي الأول - والدك-؟
لم يكن لقاء حبيبين أو تعارف في ليلة مقمرة جميلة..
بل كنت تُخلق وتتكون في داخلي..
كنت أحملك طوال الوقت..
أشهرا وأشهرا حتى عرفك رحمي وعظمي وجميع أعظائي..
وجرى دمي في عروقك.. ودمك في عروقي..
وسمعت أصوات أنفاسي من مكان ما سمعه أحد قبلك.. وربما قابلت روحي هناك في الداخل..
حتى تعلم كلََي أن يحبك.. بل يهوااااااك حتى الثمالة...
أرى عيناك رغم صغرهما لا تخطآني بين النساء.. تتجولان دوما بحثا عني...
تنظران بعمق.. بنظرة جميلة جميلة عندما أرجع من عملي..
كأني بك بعد ساعات الانقطاع الطويلة.. تعاتبي.. تشتاق.. تحب.. تطلب شيئا ما..
نظرة لا يفهمها إلا أنت وأنا وحدنا..
نظرة لم أعهدها في غيرك قبلا...
أحبك .. أشتاق إليك في كل لحظة.. أخاف عليك من كل الناس..
حتى من نفسي
............................
ولكني مهلا.. لا أريد هنا الحديث عن هذا...
أريد أن أتحدث عن نفسي..
أنانية أنا..؟؟! أعرف..
ولكن هذا هو المكان الوحيد الذي يسمح لي فيه أن أتحدث فقط عن نفسي كيفما ومتى شئت..
بدون أن أسمع الكلمة المعتادة من زوجي: " كفي عن الشكوى والتذمر"!
أنا لم أعد أنا ....
فإن كانت محاور الحياة دارت بي دورة كاملة عند زواجي بوالدك..
فإنها الآن ما تزال تدور وتدور..
وتجاوزت الدرجة الستين بعد الثلاثمئة مرات ومرات عديدة...
ولا أدري إلى أي بر سأرسي فالنهاية..أي أنسانة ستصنع مني ..
فقد استسلمت وأيقنت بأن الماضي.. سيبقى مجرد ماضي..
فأنا ببساطة لا أجد الوقت لأكون ما كنت عليه سابقاً..
أظن بأن أنسانة جديدة ولدت..
طموحها وأهواؤها تتوافق فقط معك وحدك..
صحتك..سعادتك..نجاحك ..
فقط لك وحدك..
متى احتجتني .. أنا لك.. كلي لك وحدك..
لا بأس فقد سأمت من الإنسانة القديمة ..
جريت وراء كل طموحاتي حتى حققتها جميعا واكتملت بك..
جميل وممتع أن أعيش بشخصية أخرى .. وروح جديدة..
تعمل وتفكر وتعطي لمن تحب فقط..

هناك 3 تعليقات:

خوله يقول...

اختلسي اللحظات والثوان
فهذه الاختلاسات هي التي تكوننا
نحن وتنتشلنا من عالم نغرق فيه
دون أن ندري ..
نصب همومنا فيه وننغمس فيه حتى الثمالة ثم نعود لنبحث عنا فلا
نجد أنفسنا ..

جميل أن نعود بالتدريج لما كنا فيه ولا نتوقف عن الأحلام في فلك كل من يحيط بنا
وخاصة هؤلاء البراعم الجميلة التي أنعم الله علينا بها ..

حفظك الله

خوله يقول...

أين أنت ؟
هل تمرين هنا ؟
أم غبت عنا وعنك !!
:)

الاء يقول...

لا تفترض فقط أن صاحب العمل سوف نرى كيف تتصل تجربتك بعملهم. بدلا من ذلك، استخدم عمل cv انجليزي جاهز
لشرح لماذا أنت أفضل شخص لهذه المهمة. وينبغي أن ينعكس هذا في رسالة الغلاف الخاص بك وكذلك نرى نصائحنا لرسالة تغطية مثالية